الإثنين, 2017-11-20
الموقع الزراعي والمعلومات


 
قائمة الاقسام
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 0
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
اكواد خاصة
Subscribe
الرئيسية » مقالات » زراعة الخضروات والفوائد منها

ثمار الطماطم البندورة

الطماطم البندورة
او طماطة او بندورة نبات من الفصيلة الباذنجانية باللاتينية
Solanaceae

الاسم العلمي
Solanum lycopersicum
او فصيلة عنب الديب تزرع البندورة في المناطق المعتدلة والحارة
وتنتمي الى الجنس Solanum مثل البطاطس و القاشان والذي
يضم عدة انواع برية اخرى الاسم العلمي لها هو
Solanum lycopersicum
وقد جاءت تسمية طماطم من لغة الازتيك في المكسيك الوسطى وهي
مشتقه من كلمة ناوتيلية تسمى tomatl حرفيا ثمرة مورمة وتسمى
في الانجليزية tomato وبندورة عن الايطالية pomodori وقد
نشات البندورة في امريكا الجنوبية وانتشرت في جميع انحاء العالم بعد
الاستعمار الاسباني للامريكتين وتزرع البندورة الان على نطاق واسع
وغالبا ما تزرع في البيوت الزجاجية للحفاظ على درجة الحرارة

يتم استهلاك البندورة بطرق كثيرة ومتنوعة فيمكن استخدامها كثمرة
خام دون اضافات وهو عنصر في العديد من الاطباق والصلصات
والمشروبات في حين انه خضار من الناحية النباتية الا ان البندورة
تنتمي الى فصيلة الباذنجان النباتات تنمو عادة الى 1-3 متر 3-10 قدم
في الطول ولها جذوع ضعيفة التي تمتد في كثير من الاحيان على الارض
بل هو دائم في بيئاته الطبيعية الاصلية على الرغم من انها تزرع في
كثير من الاحيان في الهواء الطلق وفي المناخات المعتدلة سنويا

التاريخ
لم تكن الطماطم معروفة في بلاد الشام ومنطقة الشرق الاوسط حتى الاحتلال
البريطاني بعد الحرب العالمية الاولى حيث قام المزارعون بزرعها في غور
الاردن وفي محافظة ديالى في العراق وانتشرت فيما بعد في الثلاثينيات من
القرن العشرين في منطقة الشرق الاوسط كنوع من الثمار الحديثة التي قدمت
مع الاستعمار البريطاني وهي من ثمار العالم الجديد امريكا وكان يوجد انواع
من نبتة الطماطة في العراق وبلاد الشام على شكل نبات الزينة وكانوا يخافون
من ثمارها لانها سامة وتكون ثمارها صغيرة والادلة الجينية تظهر اسلاف
البندورة التي كانت نباتات خضراء عشبية مع فاكهة خضراء صغيرة وكانت
مركزا للتنوع في مرتفعات بيرو وقد تم نقل نوع واحد من امريكا الجنوبية الى
المكسيك حيث كان يزرع هناك واستخدمته حضارات امريكا الوسطى ولم
يعرف حتى الان التاريخ الدقيق لاستئناس البندورة وفي اول مراحل استئناس
البندورة قد كان فاكهة صفراء مماثلة في حجمها لطماطم الكرز ونمت على
ايدي الازتيك في المكسيك وكلمة طماطم تاتي من الاساس من
كلمة ناوتيلية تسمى tomatl حرفيا تعني ثمرة مورمة
وربما كان هرنان كورتيس المستكشف الاسباني اول من نقل البندورة
الصغيرة الصفراء الى اوروبا بعد الاستيلاء على مدينة
الازتيك من تينوختيتلان

انواع من البندورة
يعتقد ان البندورة المزروعة ترجع في نشاتها الى سلالات البندورة ذات
الثمار الصغيرة جدا من الصنف النباتي L.eseulentum var
cerasiforme والتي تنمو بحالة برية في امريكا الجنوبية
وقد كانت بداية استئناس البندورة في المكسيك التي انتقلت منها الى
الفلبين ثم الى اوروبا في القرن السادس عشر حيث ذكرت لاول مرة
في ايطاليا في عام 1554 ومن اوروبا انتقلت البندورة الى امريكا
الشمالية حيث جاء ذكرها لاول مرة عام 1710 كما كتب عنها توماس
جيفرسون في عام 1782 وكانت بداية زراعتها كمحصول
انتاجي في ولاية بنسلفانيا الامريكية عام 1847

وقد ظلت الطماطة محدودة الاستخدام وبقي الاقبال على زراعة واستهلاك
البندورة محدودا بسبب انتشار اعتقاد خاطئ مفاده ان ثمارها سامة للانسان
وربما كان السبب في ذلك ان ثمارها قريبة الشبه من انواع باذنجانية
اخرى ذات ثمار سامة وقد بقي الوضع على هذا الحال حتى منتصف
القرن التاسع عشر حينما بدا التوسع في زراعة البندورة في الولايات
المتحدة ومن ثم باقي انحاء العالم


التصنيف النباتي
يعرف ثمانية انواع تنتمي الى الجنس Lycopersicon
 ينمو سبعة منها وكذالك الطرز البرية من نوع البندورة
L.esculentum بريا في شريط ضيق يمتد على الساحل
الغربي لامريكا الجنوبية ما بين جنوب الاكوادور وشمال شيلي
مرورا ببيرو ما بين خط الاستواء وخط عرض 23 جنوبا اما النوع
الثامن وهو النوع البري L.cheesmanii فانه يستوطن
جزر جالاباجوس Galapagos islands والتي
تقع في المحيط الهادي في مقابل شريط الساحل الغربي في امريكا
الجنوبية الذي تنتشر فيه الانواع الاخرى Warnock 1991

مكونات صحية
يوجد بالبندورة فيتامين ج بوفرة والاملاح المعدنية وما زال البعض
ينصح باكلها للمصابين بالامساك وداء السكري ولمرضى القلب
ولعموم صحة البدن وتشير الدراسات والابحاث العلمية الحديثة
لاهمية تناول عصير البندورة في خفض نشاط الصفائح الدموية
لدى مرضى السكري مما يحميهم من الاصابة بالجلطات القلبية

الفوائد الصحية للطماطم
تحتوي الطماطم على فوائد صحية عديدة للانسان حيث تحتوي
على الكثير من فيتامين ج و أ و هـ والفلافونويد والبوتاسيوم
والليكوبين احد مضادات الاكسدة القوية

السرطان
بسبب احتوائها على الليكوبين مضاد الاكسدة فان الطماطم تقلل
اخطار السرطان كما اظهرت العديد من الابحاث لا سيما البروستاتا
والرحم والبنكرياس والمستقيم والقولون والثدي والرئة

للبشرة
تحمي الطماطم الجلد من اضرار الاشعة فوق البنفسجية الناتجة من
الشمس بجانب دورها الهام في حماية البشرة من التجاعيد

هشاشة العظام
وذلك بسبب احتوائها على فيتامين ك والليكوبين

طماطم سامه
الطماطم الغير ناضجة الخضراء اوالفجة تحتوي على كمية من
السولانين تساوي حوالي 30 ملغ في 100 غرام السولانين هو مكون
شبه قلوي يمكن ان يسبب التعرق او التقيؤ او الاضطرابات في الجهاز
التنفسي وتتركز السولانين على وجه الخصوص في قشرة وبذور وزهور
البندورة الطماطم بالاضافة الى ذلك فان طريقة تخزين البندورة او
الضربات التي قد تتعرض لها اثناء قطافها قد تزيد من معدل احتوائها على
هذا المكون الشبه القلوي ويمكن التنبه لهذا الامر لدى شعورنا عند استهلاك
البندورة الغير الناضجة بنوع من المرارة اخيرا ينبغي ان نعرف ان هذا
الخطر الذي تشكله السولانين يظهر عند استهلاك حوالي 25 ملغ منها
اما استهلاك نسبة من السولانين تقل عن 20 ملغ فلا يشكل اي خطر
كما يمكن لاوراق البندورة الطماطم التي قد يستهلكها البعض على شكل
شراب بعد غليها ان تكون سامة جدا

الطماطم الطبيعية
هي الطماطم التي زرعت تحت ظروف طبيعية من غير مساعدة
الاسمدة والمبيدات وتعتبر البندورة الطبيعية اغنى في كمية المياه
من الطماطم الاخرى ومن مميزاتها ان لونها شديد الحمرة
ولينه الملمس وثقيلة من مكونات الماء بداخلها

الحرارة
تعتبر درجة حرارة 20-40م هي انسب درجة حرارة لانبات بذور
الطماطم وتختلف نسبة الانبات في ظروف درجات الحرارة المرتفعة
او المنخفضة تبعا لاختلاف الاصناف
تحتاج الطماطم الى مناخ معتدل لتنموا بشكل سليم  
وتنجح زراعة الطماطم في جميع
انواع الاراضي بشرط جودة الري و ستضمن نجاح زراعتها

انبات البذور
البذور

لا بد ان تكون حيوية البذور مرتفعة ومطابقة للصنف المنزرع
ويمكن تخزين بذور الطماطم لسنوات طويلة دون ان تفقد كثيرا من حيويتها

الماء
حيث يجب عدم تعطيش البذور خلال فترة الانبات لانها فترة حساسة
جدا لنقص الماء كما يتاثر الانبات بملوحة التربة واذا كان انبات البذور
 يتم في بيئة ملحية فانه يفضل الري بالرش او الرذاذ وعموما فان مرحلة
انبات البذور تتحمل الملوحة اكثر من باقي مراحل النمو


بعض المراجع::ar.wikipedia
 

 

الفئة: زراعة الخضروات والفوائد منها | أضاف: stones (2017-10-15)
مشاهده: 39 | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
الاسم *:
Email *:
كود *:
منتدى الهزازي
اسم المرسل *:
بريد الراسل *:
Web-site:
موضوع الرسالة:
نص الرسالة *:
تقييم الموقع:
كود الحماية *:

سياسة الخصوصية

Copyright MyCorp © 2017